‎تتمتع صناعة المجوهرات الفرنسية بتقليد عريق في مجال الطلبيات الخاصة والقطع المصنعة بحسب الطلب.


‎فقد سمع الجميع بالابتكارات الفخمة لكارتيير وبوتشيرون وفان كليف وأربيلز لأمراء الهند من باتيلا أو كبورتهلا أو لسمو دوقة ويندسور.



‎هذا الميل تجاه كل ما هو فريد واستثنائي وتجاه القطع الرائعة هو أحد معالم عالم المجوهرات حيث يطلب العملاء الراقون من المبتكرين إنجازات وعلامات تجارية فريدة تبلغ القمة ولا يحصل عليها غيرهم. وهذا ما تقدمه كل شركة من شركات جولاري دو فرانس. فكل منها يمتلك الخبرة والتاريخ والثقافة التي تمكنها من ابتكار قطع تتسم بالخصوصية والتفرد لأفضل العملاء الذين يطلبون المزيد.


‎إنهم يقدمون منتجات فريدة وخاصة من إنتاج مبتكرين بارعين وذوي خبرة واسعة. ويقوم مفهومهم على ثلاثة مبادئ: خدمة العملاء والإنصات إليهم جيدًا والحفاظ على علاقات وطيدة. وتسعى العلامات العشر جاهدة للانفتاح والمرونة من خلال التحرر من أفكارها المسبقة والنزول على رغبات العملاء الحاليين والطبيعة الخاصة لثقافتهم.


‎فهي تلبي حاجة العملاء إلى التعبير عن تفردهم الاجتماعي والروحي والعاطفي من خلال منتجات تميزهم بوضوح.

 

 

 

‎بالتعاون مع المصصم يصبح العميل وكأنه مبتكر قطعته الخاصة


‎جرت عادة الشركات العشر على تلبية أكثر الرغبات غرابة. فهي تمتلك التجهيزات اللازمة لتوفير التصميمات والتقديرات والنماذج المتعلقة بأية طلبية. وهي قادرة على إدخال التعديلات على المجموعات الحالية أو ابتكار مجموعات جديدة أو إعادة تركيب قطع المجوهرات الموجودة أو توفير الأحجار أو توفير الخبرة أو حتى التصميمات أو ابتكار مجموعة جديدة تمامًا لمناسبات محددة:
 ذكرى سنوية أو احتفال أو حفل زفاف أو مواعيد خاصة. تحتاج جولاري دو فرانس إلى معرفة متطلبات العميل من العلامة التجارية المحددة. بمجرد أن تتلقى إحدى الشركات العشر الطلبية من العميل، يأتيه الرد طبقًا لجميع متطلباته الشخصية. ثم يحصل العميل على رسومات ملونة ورسومات حاسوبية ثلاثية الأبعاد وتقديرات واقتراحات بالأحجار المستخدمة... إنها رسالة هذه العلامة التجارية المشتركة وفخرها أيضًا.



 القدرة على إرضاء جميع رغبات العميل وتلبيتها.